آخر ساعة

العالم يحتفل باليوم الدولي للزعيم الافريقي نيلسون مانديلا

في 18 جويلية  من كل عام، يتم الاحتفال باليوم الدولي لنيلسون مانديلا، ففي شهر نوفمبر عام 2009، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 18 جويلية "اليوم الدولي لنيلسون مانديلا"، تقديراً لمساهمته في دعم وتعزيز ثقافة السلام والحرية  في جنوب افريقيا .
يأتي هذا القرار اعترافاً بقيم مانديلا وتفانيه في خدمة الإنسانية من خلال: حل النزاعات، تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، المساواة بين الجنسين وحقوق الأطفال والفئات الضعيفة الأخرى؛ محاربة الفقر، تعزيز العدالة الاجتماعية. بالإضافة إلى إسهامه في النضال من أجل الديمقراطية على الصعيد الدولي وتعزيز ثقافة السلام في مختلف أنحاء العالم.
من هو نيلسون مانديلا؟
نيلسون مانديلا هو أول رئيس منتخب ديمقراطياً لجنوب إفريقيا الحرة، كرس حياته لخدمة الإنسانية، كمحامٍ في مجال حقوق الإنسان وسجين رأي وصانع سلام دولي. 

ولد نيلسون مانديلا في 18 جويلية 1918. كانت والدته نونكافي نوسكيني ووالده هو نكوسي مبهاكانيسوا جادلا مانديلا، المستشار الرئيسي للملك بالنيابة لشعب ثيمبو.
في عام 1930، عندما كان نيلسون مانديلا يبلغ من العمر 12 عاماً، توفي والده، التحق بمدرسة ابتدائية في قرية كونو التي تربى بها وعاش طفولته فيها، حيث منحته معلمته الآنسة مدينجان اسم نيلسون، تماشياً مع العادة في إعطاء أسماء "مسيحية" لجميع تلاميذ المدارس.
حصل على الشهادة الابتدائية من معهد Clarkebury Boarding وانتقل إلى Healdtown، وهي مدرسة ثانوية في ويسليان ذات سمعة طيبة، وحصل منها على شهادة الثانوية العامة.
بدأ مانديلا دراسته للحصول على درجة البكالوريوس في الآداب في كلية فورت هير الجامعية لكنه لم يستطع الحصول على شهادة من هناك حيث طُرد بسبب مشاركته في احتجاج طلابي.
أكمل درجة البكالوريوس من جامعة جنوب إفريقيا وعاد إلى Fort Hare لتخرجه في عام 1943، بدأ أيضاً الدراسة للحصول على ليسانس الحقوق في جامعة ويتواترسراند. لكنه بسبب الظروف المادية ترك الجامعة عام 1952 دون أن يتخرج.
في عام 1989، حينما كان يقضي الأشهر الأخيرة من سجنه، حصل على ليسانس الحقوق من جامعة جنوب إفريقيا. تخرج غيابياً في حفل أقيم في كيب تاون.
دخول نيلسون مانديلا السياسة
انضم نيلسون مانديلا إلى المؤتمر الوطني الأفريقي في عام 1944 عندما ساعد في تشكيل اتحاد شباب المؤتمر الوطني الإفريقي (ANCYL). بسبب جهوده الكبيرة ارتقى مانديلا في صفوف الحزب.
في عام 1952، تم اختياره كرئيس متطوع وطني لحملة التحدي، وهي كانت عبارة عن حملة للعصيان المدني ضد ستة قوانين غير عادلة، وكانت عبارة عن برنامج مشترك بين حزب المؤتمر الوطني الأفريقي والكونغرس الهندي في جنوب إفريقيا.
تم اتهام مانديلا و 19 آخرين بموجب قانون قمع الشيوعية لدورهم في الحملة، وحُكم عليهم بالأشغال الشاقة تسعة أشهر مع وقف التنفيذ لمدة عامين.
وبواسطة دبلوم في القانون درسه لمدة عامين بالإضافة إلى درجة البكالوريوس تمكن مانديلا من ممارسة المحاماة، وفي أوت 1952 أسس هو وأوليفر تامبو أول شركة محاماة سوداء في جنوب إفريقيا.
القبض على نيلسون مانديلا
تم القبض على مانديلا في هجوم للشرطة على مستوى البلاد في 5 ديسمبر 1956، وجد الرجال والنساء من جميع الأجناس أنفسهم في قفص الاتهام في محاكمة أُطلق عليها "محاكمة الخيانة" انتهت فقط عندما تم تبرئة آخر 28 متهماً، كان بينهم مانديلا، في 29 مارس 1961.
في 21 مارس 1960، قتلت الشرطة 69 شخصاً أعزلاً في احتجاج في شاربفيل ضد قوانين المرور. أدى ذلك إلى دخول البلاد في أول حالة طوارئ وحظر حزب المؤتمر الوطني الأفريقي ومؤتمر عموم أفريقيا (PAC) في 8 أفريل. كان مانديلا وزملاؤه في "محاكمة الخيانة" من بين آلاف المعتقلين أثناء حالة الطوارئ.
قرر مانديلا أن يكتب إلى رئيس الوزراء فيرويرد يطلب عقد مؤتمر وطني حول دستور غير عنصري، وتحذيره إن لم يوافق فسيكون هناك إضراب وطني ضد تحول جنوب إفريقيا إلى جمهورية. بعد أن تمت تبرئته هو وزملاؤه في محاكمة الخيانة، بدأ مانديلا في عمله السري وشرع في التخطيط لإضراب وطني.
بسبب التعبئة المكثفة لأمن الدولة، تم إلغاء الإضراب مبكراً. في جوان 1961، طُلب منه قيادة الكفاح المسلح وساعد في تأسيس Umkhonto weSizwe (رمح الأمة) ، الذي انطلق في 16 ديسمبر 1961 بسلسلة من الانفجارات.
في 11 جانفي 1962، باستخدام الاسم المستعار ديفيد موتسامي، غادر مانديلا جنوب إفريقيا سراً. سافر حول إفريقيا وزار إنقلترا للحصول على دعم الكفاح المسلح. تلقى تدريباً عسكرياً في المغرب وإثيوبيا وعاد إلى جنوب إفريقيا في جويلية 1962.
واعتقل في حاجز للشرطة في 5 أوت، حيث أطلع رئيس حزب المؤتمر الوطني الأفريقي ألبرت لوتولي على رحلته.
ووجهت إليه تهمة مغادرة البلاد دون تصريح وتحريض العمال على الإضراب. أدين وحُكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات، بدأت من ماي عام 1963.
خطابه الشهير في المحاكمة
في غضون شهر، داهمت الشرطة مخبأ سريا، كان يستخدمه نشطاء حزب المؤتمر الوطني الأفريقي والحزب الشيوعي، وتم اعتقال العديد من رفاق مانديلا.
في 9 أكتوبر 1963، انضم مانديلا إلى 10 آخرين للمحاكمة بتهمة التخريب فيما أصبح يعرف باسم محاكمة ريفونيا. أثناء مواجهة عقوبة الإعدام، أصبحت كلمات مانديلا أمام المحكمة خالدة فيما عُرف بـ"خطاب من قفص الاتهام" في 20 أفريل 1964، حيث قال مانديلا:
"لقد حاربت ضد هيمنة البيض، وحاربت ضد هيمنة السود. لقد تمسكت بالمثل الأعلى لمجتمع ديمقراطي وحر يعيش فيه جميع الأشخاص معاً في وئام وفي ظل تكافؤ الفرص. إنه مثال آمل أن أعيش من أجله وأن أحققه. ولكن إذا لزم الأمر، فهو مثال أنا مستعد للموت من أجله أيضاً. "
في 11 جوان 1964، أدين مانديلا وسبعة متهمين آخرين، وحُكم عليهم في اليوم التالي بالسجن مدى الحياة. توفيت والدة مانديلا عام 1968 وابنه الأكبر ثيمبي عام 1969. ولم يُسمح له بحضور جنازاتهما.
الإفراج عن نيلسون مانديلا ورئاسته لجنوب إفريقيا
في 12 أوت 1988، نُقل نيلسون مانديلا إلى المستشفى حيث تم تشخيص إصابته بالسل. في 11 فيفري 1990 تم إطلاق سراحه، بعد تسعة أيام من رفع الحظر عن حزب المؤتمر الوطني الأفريقي و PAC وما يقرب من أربعة أشهر بعد إطلاق سراح رفاقه المتبقين. طوال فترة سجنه، رفض مانديلا ما لا يقل عن ثلاثة عروض مشروطة بالإفراج عنه.
بعد الإفراج عنه، انغمس مانديلا في محادثات رسمية لإنهاء حكم الأقلية البيضاء وانتخب في عام 1991 رئيساً لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي. في عام 1993، فاز مناصفة   بجائزة نوبل للسلام.
في 10 ماي 1994 تم تنصيبه كأول رئيس منتخب ديمقراطياً لجنوب إفريقيا. ووفاء بوعده، استقال مانديلا في عام 1999 بعد فترة رئاسية واحدة. واصل العمل مع صندوق نيلسون مانديلا للأطفال الذي أنشأه في عام 1995 وأنشأ مؤسسة نيلسون مانديلا . توفي في منزله في جوهانسبرغ في 5 ديسمبر 2013.

 

آخر الأخبار

كتاب اليوم

استطلاع رأي

شهدت الفترة الاخيرة نقصا فادحا في العديد من المواد الاستهلاكية، فكيف تصرفت ازاء هدا النقص؟

  • بالاصرار على البحث عنها في اي مكان وشرائها باي ثمن
  • بعدم شرائها بعد الزيادة في اسعارها بطريقة ملتوية
  • بصرف النظر عنها وتعويضها بمواد أخرى
تصويت

في البرواز