آراء حرة

زمن السكاكين في معابد العلم

ــــــــــــــــــــــــــــــ بقلم صبري الرابحي

كنا منشغلين بسلام حذر، ننظر إلى جراح الوطن بعين الممرض العجوز الذي أثنته رعشة يديه عن التقطيب و خذله بصره في التمحيص حتى قطعت أوصال شفقتنا على وطننا بسكاكين طفل حكمها في معلمه في زمن مراهقته الجامحة التي لا تتشكل إلا بتقويم المعلمين فتترسخ صورهم قدوات و أمثلة ساعة كان أطفالنا أسوياء لا ظلامية في فكرهم و لا توحش في نهجهم إلا من شبقهم للحياة.

فمن فعل بهم ذلك في غفلة منا يا ترى؟

لم يكن في وارد إهتماماتنا يوما كتونسيين أن ننظر إلى العنف في الوسط المدرسي كإستثناء محير وسط هذا الكم الهائل من العنف المحيط بنا، لقد ظلت علاقة المربين بأبنائهم التلاميذ علاقة يغلب عليها الطابع الأبوي رغم بعض الإستثناءات التي كانت تصنف كحالات معزولة خارجة عن السياق المتعارف عليه. حتى أن الوسط المدرسي كان يغلب عليه الهدوء من الداخل على الأقل و كان الرهان المجتمعي دائماً هو حماية محيطه من الدخلاء و المنحرفين الذين كان عنفهم يتسلط على المربين و التلاميذ على حد السواء، حتى أننا نذكر تدخل التلاميذ في العديد من المناسبات لإنجاد معلميهم من عنف هؤلاء المنحرفين.

غير أن حادثة إعتداء أحد التلاميذ على استاذه بأحد معاهد العاصمة شكل صدمة كبرى للجميع، فقد يصدم الأولياء بعنف أبنائهم كصدمة المربين من تحول العلاقة المعرفية و التربوية بتلاميذهم إلى هذا القدر من العدائية. يتكلم المختصون في علم الإجتماع وعلم النفس عن تراكم العقد النفسية لدى الأجيال الجديدة وتأثرهم بصفة مرضية بالمحتويات العنيفة التي صارت متاحة عبر وسائل التواصل الحديثة حتى أن بعضهم حمل المسؤولية للعائلات التونسية التي لم تعد تبذل ذلك الجهد المطلوب لحماية أبنائهم من هذا النوع من التطرف.

لم تكن المسؤولية لتتجزأ لولا مساهمة الجميع في هذا التوتر الذي صرنا نرى مشاهده في المسلسلات و الأفلام التي تؤثر على المراهقين خاصة و التي تجنح في كثير من الأحيان إلى الإستهزاء بالقيمة الإعتبارية للمربين لدى تلاميذهم. لقد صارت صورة المربي مهتزة متى تم تصويره على أنه ذلك المواطن الأقل منزلة طبقيا بالنسبة للأثرياء و الأكثر معرفة من بقية الطبقات التي لا تستسيغ جهلها وترفض رفعه عنها بالأساليب التربوية الكلاسيكية فيصبح هذا الرفض موجبا للتصادم مع المربين وهو ما أنتج هذا الكم من العنف.

في المقابل يحافظ العديد من التونسيين على توقيرهم للمربين ويعملون جاهدين على ترسيخ ذلك في وجدان أبنائهم من منطلق إيمانهم بدورهم في إنارة العقول في بلد بنى حداثته على ركائز التعليم داخل المؤسسات التربوية الشعبية العمومية التي أنتجت أجيالا رائدة في عديد المجالات، لكن من المنطقي أن لا ينظر إلى حادثة الإعتداء بالسكين على أحد الأساتذة على أنها مجرد حالة معزولة وإنما ضرورة النظر إليها على أنها متعلقة بأزمة جيل بأكمله يعيش ترذيل صورة المربين و تبخيس دورهم و تتحول مراهقتهم شيئاً فشيئا إلى مدار واسع لعنفهم المجتمعي و الذي يتسلط أولا على المربين قبل إن يتحول إلى سلوك إجتماعي نرى مظاهره في الشارع..

يبدو أن هذا العنف يؤشر على أخطار أكبر ما دام قد إنتهك أحد أكثر الأماكن قدسية لدى التونسيين قبل أن ينتشر في الفضاء العام حيث لا سلطان على المنحرفين إلا من خلال المقاربة الأمنية في غياب المرافقة النفسية و التحليل الموضوعي للسلوك الإجتماعي الذي ينذر بخطر التطرف الذي يهدد مجتمعنا.

لقد حافظ التونسيون لوقت طويل على قدسية المدرسة، حتى أنها تكاد تصنف كأهم الروافد الأخلاقية و التعليمية للأوساط المحافظة و تكتسب منزلة تكاد تضاهي دور العبادة من حيث حرمتها و حرمة القائمين عليها. لقد ظلت صورة المربي راسخة في أذهان العامة كسلطة معنوية على أخلاقهم و إنضباطهم وحتى حياتهم الخاصة لا سيما في القرى و الأرياف و المدن الصغيرة.  ولا يخفى على التونسيين أن خطاب العنف والكراهية ألقى بظلاله على التونسيين كافة و دخل بيوتهم عبر وسائل الإعلام و عبر برامج التجييش و التحشيد التي ثابرت على تقسيم التونسيين، فحتى الخطاب الرسمي غالبا ما طغت عليه مفردات الإزدراء و التفرقة مما يرجح مساهمته في توفير مناخ عام يؤهل مثل هذه العلاقات بين المربي وتلميذه إلى إنحرافات بلغت أقصاها عندما أريق دم الأستاذ في رحاب أحد معابد العلم الذي من المؤكد أنه قد مر به تونسيون كثر و خرجوا منه بفكرهم المستنير الذي أهلهم لتقبل إختلافاتهم خاصة الفكرية.

ليس المهم اليوم تنسيب العنف و عزل حالاته بقدر ضرورة تشخيصه ومجابهته قبل أن يتحول إلى لغة تخاطب من المؤكد أنه لا يفهمها جل التونسيون خاصة أولائك الذين يحفظون مقامات معلميهم و يدينون لهم بتنوير عقولهم التي ميزتهم بين الشعوب. 

آخر الأخبار

استطلاع رأي

ينصح أهل الاختصاص من عالم المال والاقتصاد بالعودة الى التفاوض مع صندوق النقد الدولي. فما هو رأيك في الموضوع؟

  • موافق على التفاوض مع صندوق النقد الدولي
  • غير موافق على التفاوض مع صندوق النقد الدولي
  • لا رأي لي
تصويت

جريدة الشعب