وثائقي

محاكمات النقابيين / سوسة 019 : كل ما نسب اليّ ملفق مزور واخذت عني هذه التصاريح بعد تعذيب

واجه النقابيون المتهمون بالمسؤولية عن الاحداث التي رافقت اضراب 26 جانفي 1978 مصائرهم بعزيمة فولاذية وفندوا كل التهم التي وجهت لهم مقيمين الدليل على ان ما نسب لهم مزور وان التصريحات التي سجلت عليهم انتزعت منهم بالقوة.

٭ عمر الطرابلسي
الرئيس:  أنت عامل في نزل سالم، تقول في البحث انك دعيت لحراسة مقر الاتحاد
الطربلسي: هذا غير صحيح
الرئيس: ذهبت الى نزل سالم مع شخص آخر للحث على الاضراب
الطرابلسي: لا
الرئيس: قلت ذهبت لتسلم منحة الانتاج، هل تسلمتها؟
الطرابلسي: لا
الرئيس: بعثت ببرقية استنكار 
الطرابلسي: نعم ولكن كتبها صالح الفريقي والحبيب منصور وانا أمضيت عليها
الرئيس: ولا تعرف ما فيها؟
الطرابلسي: لا أعرف
الرئيس: هل أنت امي؟
الطرابلسي: تماما
الرئيس: ومن حررها إذن
الطرابلسي: الحبيب منصور 
الرئيس: كلامك هذا مخالف لما ورد في التحقيق
الطرابلسي: حقيقة اني لا احسن الكتابة ولا القراءة
الرئيس: هل قمت بالحراسة 
الطرابلسي: ليلتين فقط
٭ هنا تدخل المحامي : هل حضر الموكل الاجتماع الذي ترأسه خير الدين الصالحي
الطرابلسي: حضرت اجتماع 24 جانفي فقط.
٭ كما تدخل الاستاذ عمار عمار بوصفه ممثلا للهيئة القومية للمحامين طالبا تمكين الدفاع من التدخل لأنارة السبيل.
الرئيس: المحكمة لا تستجيب  لمطلب غير وارد  قانونا.
٭ العجمي حفيظ
الرئيس: متى ولدت؟
العجمي: سنة 1944 متزوج
الرئيس: مهنتك؟
العجمي: رئيس قسم بشركة باتيمان
الرئيس: مسؤوليتك النقابية
العجمي: كاتب عام فرع جامعي
الرئيس: ينسب لك الدعوة للأضراب
العجمي: لم يقع هذا ولم ادع للإضراب
الرئيس: كما ينسب لك صنع القذائف
العجمي: لم اتحدث في هذا الموضوع وما هذه الا تهمة ملفقة ومفتعلة.
الرئيس: ينسب لك التفكير في صنع المتفجرات وتوفير الملازم لذلك
العجمي: ابدا لم يقع هذا انما هذه تهمة ملفقة لي من طرف الباحث بعد ان تم تعليقي وتعذيبي.
الرئيس: قلت في البحث انك صنعت المتفجرات في مقر الاتحاد.
العجمي: ابدا، اين الضحايا في هذا؟
الرئيس: تقول ايضا ان بن عاشور كان مسرورا بالتجربة 
العجمي: اننا جميعا ضد التخريب مهما كان مأتاه
الرئيس: اجب على السؤال
العجمي: مكنوني من الكلام بعد سبعة اشهر من السجن
الرئيس: ينسب اليك صنع 25 قذيفة 
العجمي: لم اصنع قذيفة واحدة
الرئيس: قلت: خبأتها في المطبخ
العجمي: الشرطة هي التي قالت هذا
الرئيس: هل تلقيت تعليمات في شأن احضار الاسلحة
العجمي: لست هناك لا تعليمات ولا أسلحة
الرئيس: هل شاهت الخراطيش؟
العجمي: أبدا
الرئيس: والخنجر؟
العجمي: أبدا
الرئيس: ـ هل لك ملاحظات اخرى؟
العجمي: ملاحظتي الاولى هو أن كل ما نسب اليّ ملفق مزور واخذت عني هذه التصاريح بعد تعذيب
ثانيا: لماذا لم أحاكم او لماذا لا احاكم اليوم من اجل مسؤولياتي الحزبية فأنا مسؤول حزبي وكنت أيام 23 و24 في لجنة التنسيق.
٭ تدخل أحد محامي المتهم فسأل: ان التهمة الاساسية الموجهة لموكلي هي صنع المتفجرات أود ان تسألوه ان كان له اختصاص فيه.
الرئيس: لقد أجاب على السؤال
المحامي: الح على توجيه السؤال ثانية
الرئيس: هل صنعت متفجرات؟
العجمي: لا
المحامي: لماذا قال المنوب في البحث الاول انه فعل كل هذا لأنّ الكاتب العام وعده بتسميته كاتبا عاما للفرع الجهوي والحال انه كاتب عام للفرع الجامعي؟
العجمي: من الأدلة القاطعة على أنّ التهم الموجهة الى ملفقة هذه الخرافة فقد طلب مني الباحث ان اقدم له تفسيرا يقتنع به هو، قلت له في البداية وعدني الكاتب العام بـ 100 دينار لم يعجبه، فقلت له 1000 دينار لم يرض كذلك عندئذ تفطنت الى ما يريد الباحث وقلت له ان الكاتب العام وعدني بان اصبح كاتبا عاما للفرع الجامعي.
الرئيس: هل عملت في الجيش الوطني؟
العجمي: عملت كضابط صف وتخصصت في الادارة لا في المتفجرات

 

آخر الأخبار

كتاب اليوم

استطلاع رأي

شهدت الفترة الاخيرة نقصا فادحا في العديد من المواد الاستهلاكية، فكيف تصرفت ازاء هدا النقص؟

  • بالاصرار على البحث عنها في اي مكان وشرائها باي ثمن
  • بعدم شرائها بعد الزيادة في اسعارها بطريقة ملتوية
  • بصرف النظر عنها وتعويضها بمواد أخرى
تصويت

في البرواز