نقابي

متى تنفرج ازمة شركة الالبان الصناعية؟..معروضة للبيع لمن يدفع اكثر والعمال يلوحون بالتصعيد

افاد كاتب عام النقابة الأساسية لشركة الالبان الصناعية محسن جاء بالله  في تصريح للشعب نيوز انه ورغم مرور ثلاث سنوات على اغلاق الشركة، فان الوضع مازال على ما هو عليه ولم يتم التقدم قيد انملة في ملف العمال الذين تشردت عائلاتهم وضيقت عليهم البنوك الخناق وكذلك شركات الكهرباء والصوناد وغيرها.

وأضاف محدثنا ان العديد من الجلسات عقدت بوزارة الصناعة في حضور عدد من المستثمرين والخبراء ولكن على ارض الواقع لم يحل المشكل ولم يتم لا انقاذ شركة الالبان الصناعية ولا بيعها لمستثمر اخر.

وقال كاتب عام النقابة الأساسية للالبان الصناعية انه تم عرض الشركة للبيع، واتخذ في شانها قرارا يوم 8 نوفمبر 2021 الفارط ببيعها لمن يدفع اكثر، موضحا انهم اتصلوا بوزارة الصناعة واتصلوا أيضا بمعرض ليبيا، وبرئاسة الجمهورية لتذكيرها بالمطلب الذي كانوا قد تسلموه من النقابة في شهر سبتمبر الفارط من اجل التسريع بإيجاد حل لعمال الشركة المغلقة منذ ثلاث سنوات، لكن لا حياة لمن ينادي على حد تعبير محسن جاء بالله.

واعتبر المتحدث ان ما يحصل في شركتهم يجعلك تشعر رغما عنك ان العملية مفتعلة وان المراد من ذلك هو ضرب عدد من المؤسسات الأقطاب، بدء بشركة الالبان وكل الشركات التي تتعامل معها على غرار شركات البلاستيك والحليب وقطع الغيار والصودا وغيرها.

واكد بن جاء بالله ان طلب العروض المتعلق بالتفويت في شركة الالبان الصناعية بالبيع سيغلق يوم 22 ديسمبر المقبل.

وشدد على انه وفي حال لم تتم عملية البيع لإنقاذ مصير العمال الذين طالت بطالتهم، سيضطرون الى العودة الى تنفيذ الاحتجاجات مع اتخاذ اشكال نضالية تصعيدية هذه المرة بالنظر الى ان الأذى المسلط عليهم قد تفاقم اكثر من أي وقت مضى.

واعتبر ان المسالة بالنسبة اليهم هي مسالة حياة ومسالة وجود، لا سيما وان هناك من باع منزله واخر اعتقلت سيارته وغيرهم شردت عائلاتهم..مشاكل بالجملة يعيشها العمال الذين لا دخل لهم منذ ثلاث سنوات، خاصة وان أعمارهم تجاوزت الحد الذي يسمح لهم بإيجاد وظائف أخرى. 

وقال كاتب عام النقابة ان اغلب عمال شركة الالبان افنوا حياتهم في الشركة ولم يعد بمقدورهم إيجاد عمل اخر، ولهذا هم متمسكون بمؤسستهم ومتمسكون بإيجاد حل لازمتهم التي طالت اكثر مما يجب.

يذكرأن شركة "ألبان الصناعية" (حليب – تونس سابقاً) المرتكزة في منطقة سيدي بو علي (ولاية سوسة) والمتخصصة في إنتاج الحليب المعقم ومشتقاته، أغلقت أبوابها يوم 27 نوفمبر 2018 بسبب تراكم الديون المتخلدة لفائدة الدولة والبنوك ومراكز تجميع الحليب، حيث تجاوزت ديون شركة "ألبان" لدى البنوك 50 مليون دينار وفاقت 8 ملايين دينار لدى مراكز التجميع.

وتنشط الشركة منذ 30 سنة وتوفر 550 موطن شغل بصفة مباشرة.

حياة الغانمي  

آخر الأخبار

استطلاع رأي

ينصح أهل الاختصاص من عالم المال والاقتصاد بالعودة الى التفاوض مع صندوق النقد الدولي. فما هو رأيك في الموضوع؟

  • موافق على التفاوض مع صندوق النقد الدولي
  • غير موافق على التفاوض مع صندوق النقد الدولي
  • لا رأي لي
تصويت

جريدة الشعب