وثائقي

المكتب التنفيذي للاتحاد: 8 أعضاء جدد ونسبة تجديد بـ53.33 بالمائة.

ارتفع عدد الأعضاء الجدد في المكتب التنفيذي المنتخب عقب المؤتمر 25 للاتحاد المنعقد من 16 الى 18 فيفري 2022 الى 8 أعضاء دفعة واحدة بما يجعل نسبة التجديد ترتفع الى 53,33 بالمائة. 
بذلك يمكن القول أن نتائج المؤتمر25 قد فاجأت المؤتمرين أنفسهم قبل المعارضين والملاحظين. فعلى 13 عضوا، غادر6 من أعضاء القيادة المتخلية، أي ما نسبته 46,14 بالمائة. 
بذلك أيضا، يندرج المؤتمر25 ضمن قائمة من المؤتمرات السابقة شهدت نسبة معتدلة من التجديد وهي مؤتمرا ديسمبر 1984 ومؤتمر أفريل 1989 اللذين شهدا نسبة تجديد تساوي 46,14 بحساب 6 من 13 ومؤتمر أفريل 1949 الذي شهد نسبة تجديد ارتفعت الى 52,30 بحساب 11 من 21 ومؤتمر مارس 1977 الذي سجل نسبة تجديد ارتفعت الى 53,8 بحساب 7 من 13، وذلك خلافا لمؤتمرات أخرى فاقت فيها نسبة التجديد 70 بالمائة وابرزها مؤتمرات 1947 بنسبة 76,1 و1969 بنسبة 85,7 ومؤتمر1970 بنسبة 77,7 ومؤتمر 2011 بنسبة 76,9، وكذلك خلافا لمؤتمرات تدنى فيها التجديد الى نسب ضعيفة منها تلك التي سجلها مؤتمر جربة سنة 2002 بنسبة 15,3 بالمائة فقط.
أما أسباب المفاجأة فقد تظافرت من خلال عدة عوامل، منها انسحاب 5 من أعضاء القيادة المتخلية وهم نعيمة الهمامي وكمال سعد اللذين سحبا ترشحهما أثناء أشغال المؤتمر وعبدالكريم جراد ومحمد المسلمي ومحمد علي البوغديري الذين عارضوا تمشي تنقيح الفصل 20 الذي كان يفرض التجديد لعهدة ثانية فقط وتمسكوا بموقفهم، إضافة الى الراحل بوعلي المباركي الذي غيبه الموت قبل سنة ونصف تقريبا.
من عوامل المفاجأة انسحاب كمال سعد الذي كان بإمكانه إعادة الترشح طبقا للتنقيح المشار اليه خاصة وهو الذي كان ممسكا بقسم النظام الداخلي وأكثر الأعضاء اطلاعا على واقع المنخرطين، وانسحاب نعيمة الهمامي وهي التي تكون بذلك قد اقتصرت نيابتها على عهدة واحدة.


 

آخر الأخبار

كتاب اليوم

استطلاع رأي

شهدت الفترة الاخيرة نقصا فادحا في العديد من المواد الاستهلاكية، فكيف تصرفت ازاء هدا النقص؟

  • بالاصرار على البحث عنها في اي مكان وشرائها باي ثمن
  • بعدم شرائها بعد الزيادة في اسعارها بطريقة ملتوية
  • بصرف النظر عنها وتعويضها بمواد أخرى
تصويت

في البرواز