آخر ساعة

اليوم العالمي للوقاية من الغرق، حدث مأساوي يقتل 236 ألف شخص سنويا

اليوم العالمي للوقاية من الغرق 2022 حدث سنوي يقام بهدف تسليط الضوء على تأثيره المأساوي على العائلات والمجتمعات، وتقديم حلول لمنعه.

يتم الاحتفال باليوم العالمي للوقاية من الغرق في 26 جويلية من كل عام، وتم الاعتراف بالحدث الدولي في أفريل 2021 بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويطالب القرار منظمة الصحة العالمية بتنسيق إجراءات الوقاية من الغرق داخل منظومة الأمم المتحدة وقيادة الاستعدادات لليوم العالمي للوقاية من الغرق.

وبهذه الصفة، تقوم منظمة الصحة العالمية بالتحضير لليوم العالمي للوقاية من الغرق من خلال إنتاج مواد الدعوة، واستضافة حدث عالمي للإطلاق، ودعم الأنشطة المحلية والوطنية في البلدان والمجتمعات في جميع أنحاء العالم.

- حقائق وأرقام مهمة عن الغرق

أصدرت منظمة الصحة العالمية (WHO)، الثلاثاء ، أحدث تقاريرها عن حالات الغرق التي تشهدها بلاد العالم، مصحوبا بعبارة: "اليوم دعوة للناس في جميع أنحاء العالم للقيام بشيء واحد لمنع الغرق".

وكشف تقرير المنظمة الأممية عن أبعاد ومخاطر الغرق، موضحا"

- الغرق واحد من الأسباب الرئيسية للوفاة على مستوى العالم للأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 1-24 عامًا.

- الغرق السبب الرئيسي الثالث للوفيات المرتبطة بالإصابات غير المتعمدة بشكل عام.

- يموت أكثر من 236000 شخص كل عام نتيجة الغرق.

- الرقم السابق يمثل 7% من جميع الوفيات المرتبطة بالإصابات.

- تحدث أكثر من 90٪ من وفيات الغرق في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

- الأطفال دون سن الخامسة هم الأكثر عرضة للخطر.

- ترتبط هذه الوفيات بالأنشطة اليومية الروتينية، مثل الاستحمام، وجمع المياه للاستخدام المنزلي، والسفر فوق الماء في القوارب أو العبّارات، وصيد الأسماك.

- تعد تأثيرات الظواهر الجوية الموسمية أو المتطرفة، بما في ذلك الرياح الموسمية، هي سبب متكرر للغرق ويمكن منع هذه الآثار إلى حد كبير من خلال عدد من التدخلات.

- تدابير لمنع الغرق

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس: "يمكن الوقاية من معظم هذه الوفيات من خلال حلول قائمة على الأدلة ومنخفضة التكلفة".

وأضاف المسؤول الأممي: "اليوم، تضيء المدن في جميع أنحاء العالم آثارها بالضوء الأزرق كدعوة للعمل لكل منا للقيام بدوره لمنع الغرق. دعونا نضع حدا للغرق".

توصي منظمة الصحة العالمية بستة تدابير قائمة على الأدلة لمنع الغرق، تشمل:

- تركيب حواجز للتحكم في الوصول إلى المياه.

- تدريب المارة على الإنقاذ الآمن والإنعاش.

- تعليم الأطفال في سن المدرسة مهارات السباحة الأساسية والسلامة المائية.

- توفير رعاية نهارية خاضعة للإشراف للأطفال.

- وضع وفرض اللوائح الآمنة للقوارب والشحن والعبارات.

- تحسين إدارة مخاطر الفيضانات.

يدعو موضوع اليوم العالمي للوقاية من الغرق هذا العام المجتمع العالمي إلى "عمل شيء واحد"، لمنع الغرق، ومن الأمثلة على الإجراءات التي يمكن اتخاذها هي كما يلي:

- يمكن للأفراد مشاركة نصائح الوقاية من الغرق وسلامة المياه مع عائلاتهم وأصدقائهم وزملائهم، أو الاشتراك في دروس السباحة أو سلامة المياه، أو دعم الجمعيات الخيرية والمجموعات المحلية للوقاية من الغرق.

- يمكن للمجموعات استضافة الأحداث العامة لمشاركة معلومات سلامة المياه، أو إطلاق حملات سلامة المياه، أو الالتزام بتطوير أو تقديم برامج جديدة للوقاية من الغرق باستخدام أفضل الممارسات الموصى بها.

- يمكن للحكومات تطوير أو الإعلان عن سياسات أو استراتيجيات أو تشريعات أو استثمارات جديدة لمنع الغرق، وعقد موائد مستديرة متعددة القطاعات أو مناقشات برلمانية حول عبء الغرق والحلول، وتقديم أو الالتزام بدعم برامج الوقاية من الغرق محليًا أو دوليًا.

آخر الأخبار

كتاب اليوم

استطلاع رأي

شهدت الفترة الاخيرة نقصا فادحا في العديد من المواد الاستهلاكية، فكيف تصرفت ازاء هدا النقص؟

  • بالاصرار على البحث عنها في اي مكان وشرائها باي ثمن
  • بعدم شرائها بعد الزيادة في اسعارها بطريقة ملتوية
  • بصرف النظر عنها وتعويضها بمواد أخرى
تصويت

في البرواز