وثائقي

محاكمات النقابيين / سوسة 034: هكذا وقع حشر النقابيين القاعديين و بعض الابرياء في القضية

نكتشف في الاستنطاقات الموالية كيف وقع حشر بعض الابرياء في القضية وهم من الشباب الدي لم يكن له ناقة او جمل في الموضوع. أغراض شخصية في بعض الحالات والقرابة من هدا المسؤول او داك في حالة اخرى او انك طالب فهدا لا يشفع لك.

 

٭ عبد الكريم البكوش

الرئيس: عمرك

البكوش: مولود سنة 1959

الرئيس: الحالة المدنية

البكوش: اعزب

الرئيس: هل لك سوابق؟

البكوش: نعم

الرئيس: سرقة؟

البكوش: انا بريء منها وقد لفقت لي

الرئيس: اين تعمل؟

البكوش: في نزل برج  خلف

الرئيس: هل تعرف مصطفى الاحول؟

البكوش: نعم

الرئيس: والمهداوي

البكوش: نعم

الرئيس: هل قالا لك عن الذهاب الى الاتحاد؟

البكوش: هذا غير صحيح

الرئيس: ماذا قالا لك؟

البكوش: كان الموضوع حول اجتماع يخص مقابلة في كرة القدم

الرئيس: هل قابلت الحبيب بن عاشور؟

البكوش: ما حاجتي بذلك؟

الرئيس: هل اتيت للاتحاد ؟

البكوش: نعم

الرئيس : هل قابلت الحبيب بن عاشور؟

البكوش: لا

الرئيس: هل تسلمت اموالا؟

البكوش: لا

الرئيس: هل دعوك للحراس؟

البكوش: لا

الرئيس: ولاستعمال السلاسل؟

البكوش: لا

الرئيس: بقيت ساهرا ام نائما في دار الاتحاد؟

البكوش: ما هذا السؤال؟

الرئيس: كنت مستيقظا ام نمت!

البكوش: كنت مستيقظا

الرئيس: كنت تقوم بالحراسة؟

البكوش: لا

الرئيس: المطماطي يقول انك مسؤول عن استعمال السلاسل؟

البكوش: وهل انا مدرب فيها.

الرئيس: يقولون انك مختص فيها

البكوش: لم اتعلم اي اختصاص.

الرئيس: ما رأيك في التهم؟

البكوش: كذب في كذب

الرئيس: لماذا؟

البكوش: لان هناك اغراضا شخصية مع اعوان الامن

الرئيس: اين تعمل بالضبط؟

البكوش: في النادي الليلي لنزل برج خلف

الرئيس: وماذا تفعل للأعوان حتى يعادوك؟

البكوش: لا اتركهم يفعلون ما يريدون

الرئيس: هل هذا هو الواقع؟

البكوش: نعم

الرئيس: هذا بالنسبة للشرطة، وحاكم التحقيق؟

البكوش: قال لي اذا لم تمض اعيدك الى فرقة مقاومة الاجرام

الرئيس: الم يسألك حاكم التحقيق؟

البكوش: سألني

الرئيس: هل تعلم ماذا كتب

البكوش: لا اعرف وامضيت

الرئيس: هل رأيت  «ماني» يصب ماء الفرق؟

البكوش: مستحيل وانا لا اعرف احدا من الاتحاد سوى المهداوي.

الرئيس: ما رأيك في الاحداث؟

البكوش: لا دخل لي فيها

الرئيس: كتونسي؟

البكوش: لا أحبذها

الرئيس: هل تحب السلم؟

البكوش: لماذا انا موجود في السجن؟

الرئيس: اين كنت يوم اضراب 9 نوفمبر؟

البكوش: في السجن

الرئيس: هل عندك فكرة عن الدولة؟

البكوش: ولا فكرة

الرئيس: هل لك ملاحظات؟

البكوش: انا و«بوك» عمر ..

الرئيس: (مقاطعا) عمر ليس أبي، أبي شخص آخر

البكوش: لقد فعلوا في،،

الرئيس: (مقاطعا) اتفقنا ان البحث تم تحت الاكراه.

البكوش: لماذا انا موجود في السجن؟

 

٭ جلال بن عاشور

الرئيس: عمرك؟

جلال: 17 سنة

الرئيس: الحالة المدنية؟

جلال: اعزب

الرئيس: عملك؟

جلال: في شركة صنع السيارات

الرئيس انت منظم الى النقابة؟

جلال: لا

الرئيس: اتيت الى الاتحاد يوم 24 جانفي؟

جلال: جئت يوم الخميس 26

الرئيس: وقبل ذلك؟

جلال: لا

الرئيس: قرابتك بالحبيب بن عاشور؟

جلال: هو اخي

الرئيس: ينسب لك مع بعض الاشخاص جمع السلاسل؟

جلال: لم افعل هذا

الرئيس: وجمع القوارير؟

جلال: لا دخل لي في هذا

الرئيس: محمد بلعجوزة يقول انه اعطاك بندقية

جلال: هذا كذب وانتزع مني بالضرب اذ كانوا يقولون لي اخوك الحبيب بن عاشور

الرئيس: جاء في البحث انه لما ظهر ان الاضراب فاشل كلفت انت بالخروج والذهاب الى شركة صنع السيارات للتشجيع  على  الاضراب لكنك فشلت

جلال: لم اخرج بتاتا

الرئيس: اعترفت أنّك افسدت قوارير المتفجرات

جلال: لم افسد اي قارورة انما تعثرت في قارورة فتكسرت

الرئيس: قديسة يقول انك ذهبت لمعمل السيارات

جلال: لا اعرفه ولست نقابيا ولست حزبيا ولا اعرف احدا

الرئيس : منسوب لك ان الحبيب بن عاشور كلفك..

جلال: (مقاطعا) لا اعرفه، لقد كانوا يضربونني ويقولون امض.. امض

الرئيس: وعند حاكم التحقيق

جلال: هددني بارجاعي الى الشرطة

الرئيس: هل تلا عليك المحضر

جلال: لا وقلت له اني تعثرت في قارورة فتكسرت في المرحاض وافرزت ماء اصفر

الرئيس: ينسب لك اشتراء قوارير

جلال: ما دخلي في هذا الموضوع.

الرئيس: لكنك اعترفت

جلال : كانوا يضربونني

الرئيس: هل انت نقابي

جلال: «خاطيني»

الرئيس: هل لك ملاحظات؟؟

جلال: الاحظ الاكراه.

 

٭ حسن بن عاشور

بن عاشور: لست منتميا للاتحاد

الرئيس: هل كنت تتردد على دار الاتحاد؟

بن عاشور: ليس دائما كنت اذهب الى احد اقربائي موجود هناك

الرئيس: في البحث اعترفت بانك ذهبت لدارالاتحاد يوم 23 جانفي ورأيت قضبانا وآجر وقوارير

بن عاشور: غير صحيح

الرئيس: قلت اخذت توصيلا من ضيف الله لشراء قوارير

بن عاشور: لا

الرئيس: وشاهدت عمر بلعجوزة ان له بندقية صنعها هو

بن عاشور: لا

الرئيس: وانك خبأت اسلحة

بن عاشور: لا علم لي بهذا الخبر

الرئيس: اذن كل ما صرحت به للباحث الاول لم يكن حقيقة

بن عاشور: انتزعت مني انتزاعا بالضرب

الرئيس: هل استعمل حاكم التحقيق عنفا ام  تهديدا؟

بن عاشور: لا وقلت له عن كل شيء مما حدث لي امام الشرطة.

 

٭ المختار البكوش

البكوش: لست مثقفا

الرئيس: هل شاركت في اضرابات؟

البكوش: لم اشارك في اي اضراب ويوم 26 جانفي كنت في عملي

الرئيس: هل كانت لك مشاغل نقابية؟

البكوش: عضو نقابة

الرئيس: هل وزعت مناشير؟

البكوش:  لم اوزع سوى جريدة الشعب

الرئيس: وهل توزع هذه الجريدة مجانا؟

البكوش: توزع مجانا على العمال

الرئيس: ماذا تقول في الاضرابات؟

البكوش: لا رأي لي

الرئيس: طبعا انت ضد القلاقل؟

البكوش: اشياء لا اعرفها ولا احبها ايضا

الرئيس: ماذا تلاحظ

البكوش: لا شيء.

 

٭ خميس الخميري

الرئيس: مسؤوليتك النقابية

الخميري: عضو نقابة

الرئيس: هل لك رأي في الاضرابات؟

الخميري: طبعا خايبة إن كانت غير شرعية ويصحبها العنف

الرئيس: تذهب لدار الاتحاد؟

الخميري: أحيانا

الرئيس: هل رأيت اسلحة بدار الاتحاد

الخميري: لا

الرئيس: نسب لك انك رأيت هراوات وعصيا

الخميري: بعض العصي وهي ليست اسلحة

الرئيس: ونسب اليك ايضا انك سعيت لانجاح الاضراب

الخميري: انا لا احب القلاقل ولا الاضرابات الا الشرعية منها.

الرئيس: عمر الطرابلسي شهد عليك بذلك

الخميري: غير صحيح

الرئيس: ماذا تقول عن تصريحاتك امام الشرطة؟

الخميري: فيها الصحيح وفيها الغالط

الرئيس: وامام حاكم التحقيق؟

الخميري: وقع سوء تفاهم بيني وبينه

الرئيس: كيف؟

الخميري: اعتقدت ان تصريحاتي امام الشرطة كانت كلها صحيحة  فقلت له انني موافق عليها

الرئيس: هل عندك اضافة ؟

الخميري: اردت ان اشير الى انني كنت بعثت برقية احتجاج للاتحاد يوم 16 جانفي استنكر فيها العنف وبعثت برقية مماثلة يوم 28 جانفي.

 

٭ الجديدي المينياوي

المينياوي: عامل بشركة ولست تابعا للاتحاد

الرئيس: لماذا اطردت من عملك؟

المينياوي: من اجل التخلف عن الحضور

الرئيس: علاقتك بالاتحاد

المينياوي: لا علاقة لي به فقط كنت اذهب اليه لمساعدتي على ارجاعي للعمل

الرئيس: وهل وقع  اعانتك؟

المينياوي: اعانني زميل الرئيس لما جئت للاتحاد؟

الرئيس: ولماذا جئت للاتحاد؟

المينياوي: قلت جئت لتسوية قضيتي

الرئيس: ما قولك في الاضراب؟

المينياوي: لا قول لي

الرئيس: منسوب اليك حمل السلاح؟

المينياوي: لا علم لي بهذا

الرئيس: وماذا تقول في تصريحاتك امام الشرطة؟

المينياوي: لقد امروني بامضاء المحضر دون ان يتلى عليّ

الرئيس: ولكن نسب اليك انك حملت سلاحا تركه عندك شخص؟

المينياوي: انا لم احمله ولو ان شخصا تركه عندي وكان شرطيا وهو الان مهاجر في ليبيا.

الرئيس : وماهو هذا السلاح؟

المينياوي: لااعرفه

لسان الدفاع: اريد ان اسأل المنوب هل عرض عليه المسدس المنسوب اليه حمله ؟

الرئيس: سيقع ذلك بعد الاستنطاق

لسان الدفاع: الاجراءات تقول عندما يحال شخص ما على المحكمة بتهمة حمل سلاح لابد ان يعرض عليه حتى يقول هل هو هذا ام لا.

الرئيس: لقد قدمت مطالب مماثلة من قبل واجلت لما بعد الاستنطاق فلا داعي اذن لكي يقبل هذا الطلب واني اترجى لسان الدفاع ان يساعدنا وقد اخذت المحكمة عهدا على عاتقها بان تجيب عن الطلبات حالما ينتهي الاستنطاق.

لسان الدفاع: اننا فعلا نريد مساعدة المحكمة لكننا فعلا نريد ربح الوقت

الرئيس: هذا الموضوع اثير منذ اليوم الاول وقالت المحكمة انه سيكون بعد الاستنطاق حتى لا تقع معاملة محام على اخر

لسان الدفاع: اننا متضامنون

الرئيس: المحكمة تعطي وعدًا صريحا

 

٭ محمد شوشان

شوشان: صانع تاجر في الصناعات التقليدية

الرئيس: قيل انهم طلبوك للحراسة في الاتحاد

شوشان: لم اذهب للحراسة وانما للبحث عن احد اقاربي تغيب هناك

الرئيس: ماذا رأيت؟

شوشان: لا شيء

الرئيس: هل تعرف البكوش والاحول

شوشان: لا

الرئيس: في البحث قلت انهما كانا مسلحين

شوشان: هذا غير صحيح

الرئيس: ومن جهة اخرى شهد  بن فضل وحفيظ انك حملت قوارير المتفجرات

شوشان: لا علم لي بهذا وكان ذلك تحت الاكراه

الرئيس: ماذا قال لك حاكم التحقيق؟

شوشان: سألني عن القوارير والحراسة واشياء اخرى وقرأ على محضر الشرطة فاعلمته بان فيه اخطاء.

الرئيس: ما رأيك في الاضرابات ؟

شوشان: انا ضد أعمال التخريب ولقد حاول جمع من الناس يوم الاضراب الحاق اضرار بالمتجر الذي اعمل فيه فتصديت لهم ولم اكن اعلم بالإضراب.

 

آخر الأخبار

كتاب اليوم

استطلاع رأي

شهدت الفترة الاخيرة نقصا فادحا في العديد من المواد الاستهلاكية، فكيف تصرفت ازاء هدا النقص؟

  • بالاصرار على البحث عنها في اي مكان وشرائها باي ثمن
  • بعدم شرائها بعد الزيادة في اسعارها بطريقة ملتوية
  • بصرف النظر عنها وتعويضها بمواد أخرى
تصويت

في البرواز