وثائقي

محاكمات النقابيين / سوسة 036 : أبرز شعار سمعته أحبك يا شعبي الحبيب، لا تكسير ولا تخريب

 عمال بسطاء آمنوا بضرورة الدفاع عن حقوقهم المادية فاتجهوا الى الاتحاد يطلبون العون والمساعدة. ولما شعروا ان نصيرهم في خطر لم يتأخروا في الدفاع عنه بما تيسر لهم من إمكانيات.
٭ الحبيب بن محمود
الرئيس: ما علاقتك بالاتحاد؟
بن محمود: اعتبره كسائر المنظمات القومية
الرئيس: اتصلت يوم 25 جانفي ببلقاسم بن احمد وتناولتما الحديث معا؟
بن محمود: كان حديثا خاصا ولم  يتعلق بالإضراب
الرئيس: ولماذا ذهبت الى دار الاتحاد؟
بن محمود: دون اي غاية ولما حاولت الخروج منعني احد الحراس.
الرئيس: ماذا شاهدت ؟
بن محمود: سلاسل وبعض الياجور وبقايا كراس وطاولات وبعض شبان نائمين على كراسي وربما  بعض العصي.
الرئيس: من كان يتكلم في البوق؟
بن محمود: بعض الشبان كانت تصدر عنهم كلمات مثل: احبك يا شعب لا تكسير ولا تخريب.
الرئيس: هذا الكلام انت الوحيد الذي قلته؟
بن محمود: هذا ما سمعت
الرئيس: قيل انك جئت للاتحاد للمساهمة في انجاح الاضراب
بن محمود: اعطني دليلا واحدا
الرئيس ماذا تلاحظ؟
بن محمود: ان الباحث الاول امتنع ان يقرأ عليّ المحضر وصرحت بهذا امام حاكم التحقيق
الرئيس: وبخصوص التشويش
بن محمود: لا احبه
الرئيس: وتصرفات المسؤولين القوميين
بن محمود: مرضية

٭ سالم بن حسن
بن حسن: عامل بالقنطاوي ولا علاقة لي بالاتحاد
الرئيس: جاءك ابراهيم فرحات وحثك على الذهاب لدار الاتحاد
بن حسن: لم يحثني
الرئيس: من اعطاك العصى؟
بن حسن: لا احد
الرئيس: لماذا لم تخرج من دار الاتحاد؟
بن حسن: خوفا من القاء القبض عليّ
الرئيس: رأيك في الاضرابات؟
بن حسن: لم يكن يهمني اذ ذاك الا منحة انتاجي
٭ محمد الصحبي كريشي
نوديَ عليه وكان متغيبا

٭ عبد القادر القايد
القايد: عامل يومي بالقنطاوي 
الرئيس: ماذا قال لكم فرحات هناك؟
القايد: قال لنا تعالوا لتساعدوا الشرطة على التصدي لتشويش «الذراري»
الرئيس: ماذا وجدت مساء 25 جانفي في دار الاتحاد؟
القايد: اناسا كثيرين وقد كلفت بحراسة الطابق الثاني
الرئيس: رأيك في الحوادث؟
القايد: لا اكاد اصدقها
الرئيس: وفي سياسة الدولة
القايد: شيء أجهله
الرئيس: وفي التشويش
القايد: انا عامل بسيط

٭ فريد خميس
خميس: مولود بالقاهرة وجئت الى تونس  منذ عام 65 واحمل الجنسية التونسية
الرئيس: ما علاقتك بالاتحاد؟
خميس: عضو نقابة
الرئيس: ماذا شاهدت امام دارالاتحاد يوم 24 جانفي
خميس: رأيت اناسا ينادون بيحيا بورقيبة ويضربون واخرون ينادون ايضا يحيا بورقيبة ويرددون على الضرب.
الرئيس: هل تعرضت الى اعتداء خلال ذلك؟
خميس: اعتدي علي بهراوة اوجبت نقلي الى الاستعجالي (كان يحمل معه شهادة طبية) 
الرئيس: هل ترغب في تسليم هذه الشهادة الى المحكمة الان ؟
خميس: كما تريد المحكمة
الرئيس: حسب ارادتك انت 
خميس: اذن احتفظ بها وسامح الله المعتدي
الرئيس: هل رأيت اسلحة بدار الاتحاد ؟
خميس: كراسي لا غير 
الرئيس: رأيك في الاضرابات 
خميس: الله يهدي الجميع وعلى كل اعتقد ان للعمال حقوقا يجب العناية بها
الرئيس: هل لك ملاحظة اخرى 
خميس: اطلب العفو

٭ الصادق فرحات
الرئيس: طلب منك علي بن صالح والمنصف قمر ان تقوم بالحراسة؟
فرحات: غير صحيح
الرئيس: هل تسلمت مناشير للتوزيع؟
فرحات: لا
الرئيس: ماذا فعلت في دار الاتحاد ليلة الاضراب؟
فرحات: كنا جميعا نتحدث ولم انم شخصيا الا في الخامسة صباحا وافقت على صدى البوق ولم اتبين الاصوات
الرئيس: قلت أن بن صالح وقمر هما اللذان كانا يتكلمان في البوق
فرحات: لم اقل هذا
الرئيس: رأيك في اضراب9 نوفمبر؟
فرحات: لا اعرف ظروفه
الرئيس: والاضرار؟
فرحات: استنكرها
الرئيس: واضراب 26 حانفي 
فرحات: امتنع عن الجواب لعدم توفر المعطيات الكافية لذلك
الرئيس: هل  لك ما تلاحظ؟
فرحات: ذهبت الى دار الاتحاد لاننا كنا بصدد بعث فرقة مسرحية كما انني الاحظ ان هذه السيوف المعروضة.
الرئيس: (مقاطعا) ما رأيك في سياسة الحكومة؟
فرحات: ككل البلدان النامية لنا مشاكل تخلف 
الاستاذ رؤوف بوكر: اريد ان اسأل المنوب هل ثمة محجوز يمكن ان يتعرف عليه.
فرحات ان هذه السيوف تابعة للجنة الثقافية
٭ بنور فرج
فرج: عامل بنزل القنطاوي
الرئيس: هل حثك ابراهيم فرحات على انجاح الاضراب؟
فرج: لا
الرئيس : ما رأيك في الاحداث؟
فرج: لا أحد يرتضيها ولست موافقا عليها.

 

آخر الأخبار

كتاب اليوم

استطلاع رأي

شهدت الفترة الاخيرة نقصا فادحا في العديد من المواد الاستهلاكية، فكيف تصرفت ازاء هدا النقص؟

  • بالاصرار على البحث عنها في اي مكان وشرائها باي ثمن
  • بعدم شرائها بعد الزيادة في اسعارها بطريقة ملتوية
  • بصرف النظر عنها وتعويضها بمواد أخرى
تصويت

في البرواز