آخر ساعة

وصول شحنة جديدة من القمح اللين لميناء رادس في إطار برنامج تمويل للبنك العالمي

تم اليوم الخميس بميناء رادس تفريغ باخرة محملة بشحنة جديدة من القمح اللين ، بعد ان وصلت خلال الفترة الماضية 4 بواخر من جملة 9 بواخر ستستفيد منها تونس بعد موافقة البنك الدولي على تمويل بقيمة 130 مليون دولار للتخفيف من تأثير الحرب في اوكرانيا عبر تمويل الواردات الحيوية لتونس من مادتي القمح اللين والشعير.

وقال مدير مكتب البنك الدولي في تونس "ألكسندر اوروبيو في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأبناء " إن وصول شحنة جديدة من القمح اللين المستعمل في صناعة الخبز، ووصول شحنات اخرى تباعا من هذه المادة ومن مادة الشعير المستعمل في تربية الماشية، فضلا عن توفير المستلزمات الفلاحية للإنتاج المحلي من الحبوب، كلها اجراءات تندرج ضمن برنامج التدخل العاجل بهدف دعم وارادات تونس قصيرة المدى من القمح اللين والشعير".

واوضح ان هذا البرنامج تم وضعه من قبل البنك الدولي بالتنسيق مع شركاء تونس الماليين بما في ذلك البنك الاوروبي للانشاء والتعمير، والبنك الأوروبي للاستثمار، والاتحاد الاوروبي، لافتا الى ان البنك الدولي اعلن في 18 ماي 2022 في إطار استجابة عالمية شاملة لازمة الامن الغذائي عن إجراءات جديدة تمكن من اقامة مشاريع في مجالات الزراعة والتغذية والحماية الاجتماعية والري والمياه في عدد من البلدان بقيمة جملية تقدر بحوالي 30 مليار دولار.

يشار الى ان تونس استوردت سنة 2021 ما يعادل 60 بالمائة من احتياجاتها من القمح اللين، و66 بالمائة من احتياجاتها من الشعير من كل من روسيا واوكرانيا حيث يستحوذ هذان البلدان لوحدهما على 29 بالمائة من صادرات القمح في العالم.

 

 

آخر الأخبار

كتاب اليوم

استطلاع رأي

شهدت الفترة الاخيرة نقصا فادحا في العديد من المواد الاستهلاكية، فكيف تصرفت ازاء هدا النقص؟

  • بالاصرار على البحث عنها في اي مكان وشرائها باي ثمن
  • بعدم شرائها بعد الزيادة في اسعارها بطريقة ملتوية
  • بصرف النظر عنها وتعويضها بمواد أخرى
تصويت

في البرواز