نقابي

مواجهة بين وزارة التربية وجامعة التعليم الأساسي

 

 الشعب نيوز/ المحرّر
أصدرت الجامعة العامة للتعليم الساسي بيانا أكّدت فيه أنّ إصرار وزارة التربيـة علـى إذلال المعلّمين المنتدبين الجد باعتمـاد مـذكرة  تقضي بإطلاق صـفة هجينـة غـايـة فـي الامتهـان علـى المتعاقدين والـوقتيين والمتربصين وهو ما يتعارض، حسب نصّ البيان مع النصـوص الترتيبية (الأوامـر عـدد: 2225 - 58 – 194) والتعاقديـة (الاتفاقيـة المبرمة بين وزير التربيـة ووزير الاقتصـاد والمالية صائفة 2020) والقانونية (القانون عدد 112 لسنة 1983).

مشدّدت على أن نقابات التعليم الأساسي سيواجهون صـلف الوزارة غير المسبوق وصـمتها المريـب وسكوتها الغريـب واستهتارها بمطـالـب القطـاع وأن سياسة الوزارة ستؤدّي إلى توتير المناخ في المجـال التربوي،وذكّرت الجامعـة العامـة للتعليم الأساسي برفضها المبدئي للتشغيل الهـش على اختلاف تمظهراتـه (التعاقـد ـ العـون الـوقتي) وتمسكها بالعمـل القـار باعتباره حقـا كـونيـا ودستوريا وقانونيا مكفولا  وطالبت في هذا السياق بـإلغاء صـفـة الـعـون الـوقتي وترسـيـم كـل النتعاقدين من 2018 ونواب الملحق وسحب المذكرة التي تنص على صفة غير قانونية (عـون مكلف بالتدريس) وانتداب كافة النواب وفقا لمعايير وقواعد شفافة ونزيهة ومنصفة.وذعت وزارة الإشراف إلى الالتزام بأحكـام النظـام الأساسي القطـاعي (الفصل 22) وذلك بانتداب خريجـي الإجازة التطبيقية بصفة عون متربص (دفعة 2022)وتمكين خريجـي الإجـازة التطبيقيـة (دفعـة 2021) مـن تسمياتهم القانونيـة والتعجيـل بتعيينهم والامتناع عن القيام بالساعات الإضافية.

كما دعت الجامعـة العامـة للتعليم الأساسـي كـافـة الهياكل القطاعيـة إلـى تنظـيم التصدي لتوجهات الوزارة وذلك بتنظيم يوم غضب جهوي الاثنين الموافق ل 26 من الشهر الجاري. والدخول في اعتصامات جهوية تتويجـا لـيـوم الغضب الجهـوي إلـى غـايـة 28 مـن ذات الشهر.

وفي السياق ذاته دعت الجامعة العامة في بيانها الصادر اليوم الخميس 22 سبتمبر 2022 إلى الإعداد الجيـد ليـوم غـضـب وطـنـي ينتظم أمام وزارة التربيـة ثـم سـاحة القصبة وذلك يوم 29 سبتمبر 2022. وقرّرت عقد لقـاء جـهـات بمقر الجامعـة العامـة للتعليم الأساسي إثـر التجمـع الـذي سينعقد بالقصبة للتباحث في السيل الكفيلة بحماية المدرذسين والدفاع عـن حقـهـم الشـرعي في عمل لائق.

آخر الأخبار

كتاب اليوم

استطلاع رأي

شهدت الفترة الاخيرة نقصا فادحا في العديد من المواد الاستهلاكية، فكيف تصرفت ازاء هدا النقص؟

  • بالاصرار على البحث عنها في اي مكان وشرائها باي ثمن
  • بعدم شرائها بعد الزيادة في اسعارها بطريقة ملتوية
  • بصرف النظر عنها وتعويضها بمواد أخرى
تصويت

في البرواز