وطني

الطبوبي بعد لقائه سعيد: بدأنا نتخطى الازمة السياسية وكل ما يعرقل المرافق العامة.

 جدّد رئيس الدولة قيس سعيد التأكيد على انفتاحه على الحوار من أجل التوصّل إلى حلّ للأزمة الراهنة. وشدّد، في ذات السياق، على أنه لا حوار مع من تعلّقت به شبهات فساد، وبأنه لا مجال للتفريط في أيّ مليم من أموال الشعب التونسي.

جاء ذلك أثناء استقباله  عشيّة اليوم الجمعة 11 جوان 2021 بقصر قرطاج، الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل الاخ نور الدين الطبوبي.
وتطرّقت المحادثة إلى الوضع العام في البلاد واستمرار الأزمة السياسية، فضلا عن مناقشة جملة من التصوّرات الممكنة للخروج من الوضع الحالي الذي تمرّ به تونس.

وفي تصريح له عقب المحادثة ، اعتبر الاخ نورالدين الطبوبي أن اللقاء كان ايجابيا جدا وانه اسفر عن تقدم كبير في ايجاد مخرجات لفائدة الدولة التونسية وانه لمس لدى الرئيس روحا عالية من المسؤولية ازاء ما يعانيه الشعب التونسي من غبن وغلاء اسعار وتدهور في مقدرته الشرائية وما يحتاج له من خدمات وأمن.

وجدد الامين العام التعبير عن يقينه في وجود حكماء في تونس قادرين على ايجاد المخرجات الضرورية لأي أزمة في الاوقات المناسبة.

وطمأن الطبوبي التونسيين على ان مستقبل تونس افضل من حاضرها وماضيها وانه لا مجال لليأس وان هناك في القريب العاجل بوادر ايجابية جدا سيلمسون من خلالها تعافي الدولة التونسية وتماسك مؤسساتها مؤكدا أننا بدأنا نتخطى الازمة السياسية وكل ما يعرقل المرافق العامة.

ودعا الامين في الختام الى فهم الرسائل التي اطلقها الرئيس قيس سعيد في بعدها الايجابي وبروح عالية من المسؤولية.(راجع التصريح كاملا في الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية على موقع فايسبوك) 

آخر الأخبار

كتاب اليوم

استطلاع رأي

شهدت الفترة الاخيرة نقصا فادحا في العديد من المواد الاستهلاكية، فكيف تصرفت ازاء هدا النقص؟

  • بالاصرار على البحث عنها في اي مكان وشرائها باي ثمن
  • بعدم شرائها بعد الزيادة في اسعارها بطريقة ملتوية
  • بصرف النظر عنها وتعويضها بمواد أخرى
تصويت

في البرواز